محمود اسكندر "News"  محمود اسكندر "News"
random

آخر الأخبار

random
recent
جاري التحميل ...

خاص لاسكندر نيوز..تفاصيل جديدة ..تكشف الأسباب الحقيقية لأنهيار عقار ميامى بالأسكندرية..(الطمع والغلاء) أدى لسقوط حياة العديد من البشر تحت الأنقاض بدما بارد

 



بقلم : محمود اسكندر



تعلمنا أن من الإجراءات المفروض اتباعها، قبل عملية أى إزالة، كعمليات الهدد أو البناء، أن يأخذ صاحب العمارة رأى أستشارى من الحى. وترخيص بالهدد، ويتبع ذلك إجراء السلامة والصحة المهنية، لتجنب المخاطر.، ولكن الطمع والجهل والغباء، أسلحة مضادة تسرى فى العديد من المواطنين ضد الوطن بسب جشعهم.



وصرح المسؤولين أن السبب الرئيسى فى سقوط عمارة ميامى  هو أن المبنى كان ضعيفا لأنها بنيت منذ سنين، بالأضافة إلى بناء صاحب العمارة دور أخر مخالف فى أخر دور، وكان ذلك بناء على التحقيقات التى أجريت مع المقاول وصاحب العمارة، ولكن أكتشفنا المفاجأة أن الحقيقة كانت ليست كذلك، أو كانت ناقصة.


يروى لنا "محمد .ع" عامل بناء أن صاحب العمارة التى وقع بها الحادث كان لديه محل فى نصف العمارة الأخر، الذى انهار.


وأراد صاحب العمارة ، أن يزيل أحد العمدان الذى فيها لكى يقوم بتوسعة المحل الذى فى أسفل العمارة، فذهبت أنا عن طريق أحد المعارف من الصنايعية ،لكى أرى المبنى وأتفق على بناء الأجزاء الناقصة.


 فكان هناك شاب يدعى "م.حلمى" من المتوفيين حاليا، عامل معمارى ونحات، اتفق مع صاحب العمارة والمقاول هو وزملائه، أن يقوم بهد هذه العمدان، فى الوقت الذى كان فيه هناك ليعاين العمل.


 وقال محمد، كان من المفروض أن أذهب فى اليوم الثانى لبناء بعض الحوائط والجدران، ولكن يشاء القدر  اننى لم اذهب فى ذلك اليوم لأنه كان لدى عمل أخر أهم منعنى.وحصل أهل  "م.ح" عامل معمارى، من دائرة قسم منتزة ثالث، على تعويض قدره  ٢٥ ألف ج.

إزالة أعمدة المحل الذى يقع أسفل العمارة بأحد جانبيها للتوسعة

وأضاف "م.ع" أن العمارة لم يكن أساسها ضعيف وكانت متماسكة وقوية، مشيرا إلى كيف تقوم بإزالة أعمدة تحمل العمارة وأساسها،وأنت تبنى فوقها دور أخر، وتريد أن لا يقع هذا الجزء، الذى يحمل العمارة بسكانها، منوها أن الدليل على ذلك،هو أن النصف الأخر من العمارة لم يحدث له شيئا بالسكان الذى كانو فيه، لأن أعمدته كانت موجودة كما هى فى المحل الأخر.


وتابع"م.ع"، أن مبلغ تعويض ٢٥ الف ج ، لا يساوى شيئا بالنسبة لحياة إنسان، وكدية واجبة على صاحب العمارة، الذى تسبب فى هذه الكارثة.

و تلقت شرطة النجدة بلاغا ، يفيد بإنهيار عقارا بشارع خليل حمادة ، أمام محطة الصرف الصحى ، داخل دائرة القسم ،بالأسكندرية، مع وجود أشخاص تحت الأنقاض. 


نجح رجال الإنقاذ وقوات الحماية المدنية في الإسكندرية، اليوم، في انتشال جثتين جديدتين من أسفل أنقاض عقار الإسكندرية المنهار، اليوم الثلاثاء، لترتفع حصيلة ضحايا العقار المنكوب في ميامى، إلى 4 مصابين و3 قتلى حتى الآن، فيما تجرى عمليات البحث عن آخرين تحت الأنقاض.


وتبين أن الجثة الثانية لرجل يدعى حمدى السيد أحمد حسنين 41 سنة، وجرى نقل الجثة إلى المشرحة تحت تصرف النيابة العامة، والجثة الثالثة، لمواطن يدعى عبدالله يوسف محفوظ سلام، وجار البحث عن مفقودين آخرين.


وكانت تمكنت الأجهزة الأمنية بالأسكندرية من إلقاء القبض  على المقاول المسؤول عن أعمال التعلية بعقار الأسكندرية المنهار،نفاذا لقرار النيابة العامة، وتبين من تحريات المباحث، أن المتهم، "هانى. ج" مواليد ٨٣، كان يقوم بأعمال تعلية غير مرخصة بالطابق الأخير، رغم صدور قرار بإزالته،فامر المستشار محمود عوف، المحامى العام الأول لنيابات المنتزة، بالإسكندرية بسرعة ضبطه وإحضاره.

عن الكاتب

Scandarnews

التعليقات


للاشتراك في موقعنا اضغط هنا

جميع الحقوق محفوظة

محمود اسكندر "News"